أخبار عاجلة
الرئيسية / تونس / المديونيّة أو التّنمية ؟

المديونيّة أو التّنمية ؟

مُواصلة تسديد خدمة الدّين الذّي يزداد عبؤه باستمرار وذلك برغم ضخامة الأموال التّي تمّ إرجاعها
والتّضحيات الجسيمة التّي تكابدها الطبقات الشعبيّة، أو استعمال الموارد الماليّة العموميّة من أجل خلق
الشّروط التّي من شأنها أن تسمح بالرّفع في مستوى عيش هذه الطبقات الشعبيّة ؟ تلك هي المعادلة التّي
تواجه تونس، والتّي تكتسي اليوم طابعا ملحّا نظرا لكونها تطرح بعد عقدين مثّل خلالها تسديد خدمة
الدّين الأولويّة على حساب المصالح الحيويّة للمجتمع . إنّ تونس لا تفتقر إلى مؤهّلات لكي تشرع في
ا ت لقدّم، بعد انقضاء نصف قرن على نيلها الاستقلال، نحو مجتمع عادل وحرّ ومزهر، بشرط أن
تتخلّص قبل ذلك من عراقيل عدّة من بينها المديونيّة الخارجيّة.

للمزيد (…)

شاهد أيضاً

لا لبرنامــــج تقشّف ثان.. لنْ يُلدغ الشّعب التّونسي مِنْ الجُحْر مَرّتيْن !

أخيرا افتُضح المستُور وانكشف ما دُبّر في ليل  ! برنامج تقشّف من تصميم تكنُوقراط صُندُوق …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com