الرئيسية / الديون / مُلتقى الجمعيّات المُناضلة ضدّ نظام الدُّيُون بالمنطقة العربيّة (تُونس 16 و17 ديسمبر-دجنبر 2016)

مُلتقى الجمعيّات المُناضلة ضدّ نظام الدُّيُون بالمنطقة العربيّة (تُونس 16 و17 ديسمبر-دجنبر 2016)

مُلتقى الجمعيّات المُناضلة ضدّ نظام الدُّيُون بالمنطقة العربيّة

(تُونس 16 و17 ديسمبر-دجنبر 2016)

 

تتواصل الهيمنة الامبرياليّة على المنطقة العربيّة برغم النّضالات الاجتماعيّة والانتفاضات الشّعبيّة التّي شهدتها طوال العُقود الماضية. ويستمرّ هذا التدخّل الامبريالي ضدّ إرادة شُعوب المنطقة، برغم المدّ الجماهيري الثّوري غير المسبُوق مُنذ 2011. حيث تمكّنت القُوى الامبرياليّة، خلال السّنوات الستّ الأخيرة، من تعزيز موقعها في المنطقة العربيّة من خلال إخضاع العديد من الحكومات لمشيئتها وفرضها المزيد من برامج إعادة الهيكلة الرّأسماليّة اللّيبراليّة، والمزيد من التّبعيّة للسُّوق العالميّة وللرّأسمالي الأجنبي، والمزيد من الدُّيون، ومن إجراءات التقشُّف والتّجويع. وقد سجّلت السّنوات الأخيرة تنام غير مسبُوق لوتيرة إبرام اتّفاقات إعادة الهيكلة مع المُؤسّسات الماليّة الدُّوليّة، كما تعاظم الدّور المُباشر لصُندوق النّقد الدّولي والبنك العالمي في تحديد السّياسات الاقتصادية والاجتماعيّة التّي تُسرّع وتيرة نهب الثّروات، وتُشدّد استغلال القُوى العاملة، وتُفاقم الأزمة الإنسانيّة، وتُدمّر البيئة، وتنتهك سيادة الشّعوب وترتهن مُستقبلها. كما تعمل القُوى الامبرياليّة على تشديد حُروب الهيمنة وتفكيك الدُّول وتوسيع دائرة الإرهاب وتعميق أزمة اللاجئين وتجريم المُقاومات الشّعبية.

مُنحت المغرب إمكانية فتح خط ثالث للاحتياط والسُّيُولة بمبلغ يُناهز 3,5 مليار دُولار على مدى سنتين، وفق نفس قاعدة الهُجُوم على مكاسب الأُجراء والفئات الشّعبية. من جهتها، عقدت الحُكُومات المُتعاقبة في تُونس، بعد الثّورة، اتفاقين مع صُندوق النّقد الدُّولي بقيمة تفُوق 5 مليار دُولار لمُدّة 6 سنوات، وهي فترة مُعالجة طويلة تدُلّ على خُطُورة الوضع العامّ بالبلاد، كما على مدى فقدان هاته الحُكُومات لسيادتها في تحديد سياساتها الاقتصاديّة والاجتماعيّة، وعلى مدى فقدان الشّعب التُّونسي لحقّه في تقرير مصيره بنفسه. من ناحيته، أبرم الأردن خلال الصّيف الماضي، مع صُندوق النّقد، اتّفاقا بقيمة تفُوق 0,7 مليار دُولار لفترة تمتدّ على ثلاث سنوات. في الأثناء تسعى مصر لعقد اتّفاق مع الصُّندُوق بقيمة 12 مليار دُولار يتضمّن حزمة من الشُّرُوط التّي تشمل العديد من قطاعات الانتاج والأنشطة المصرفيّة والماليّة والمجالات الاجتماعيّة. هذا وبلغت نسبة التّداين العُمُومي في لبنان رقما قياسيّا بلغ 132%. كما يسعى الصُّندُوق إلى إدخال الجزائر إلى نادي الدّول المدينة بعد أن ارتفع عجزُها التّجاري نتيجة تراجع أسعار المحرُوقات.

يُشكّل نظام الدّيُون المُتكوّن من الدُّيُون الكريهة وغير الشّرعيّة عبء ماليّا ثقيلا على شُعوب المنطقة. وقد شهدت كُلّ من تُونس ومصر، بعد الثّورة، مُبادرات نضاليّة عديدة ضدّ نظام الدّيون ورفعت مطلب تعليق سدادها وإجراء تدقيق سيادي مُستقلّ للدّيون العُمُوميّة وإلغاء جميع الدُّيُون غير الشّرعيّة. كما قدّمت كُتلة الجبهة الشّعبيّة في مجلس نُوّاب الشّعب في تُونس مشرُوع قانُون في هذا الغرض. وتُنادي جمعيّة أطاك المغرب، من جهتها، بتدقيق الدُّيُون العُموميّة.

إنّها تجارب نضاليّة سوف نعمل على مُواصلة على دعمها وتعميمها باعتبارها جُزءا من برنامج النّضال من أجل التّحرّر الوطني والاجتماعي لشُعُوب المنطقة من كافة أشكال الاستغلال والتّمييز والاستعباد.

ويُشكل المُلتقى الذّي نعتزم تنظيمه يومي 16 و17 ديسمبر-دجنبر 2016 في تُونس، والذّي سوف يتّخذ أشكالا نضاليّة مُتعدّدة، خُطوة إضافيّة في مجال تعبئة القُوى الثّوريّة في المنطقة العربيّة ورصّ صفُوف المُنظّمات المُناضلة وتنظيمها حول أهداف مُشتركة، من أجل قلب ميزان القُوى في المنطقة لصالح قُوى التّغيير الثّوري للنّظام الاجتماعي القائم. وسوف يُشارك في هذه النّدوة مُناضلات ومُناضلُون من مصر والجزائر والمغرب ولُبنان وتُونس.

جمعيّة أطاك المغرب    جمعيّة رَادْ (تُونس)

أعضاء في الشّبكة الدُّولية للّجنة من أجل إلغاء الدُّيون غير الشّرعيّة

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com