أخبار عاجلة
الرئيسية / الديون / فخ ديون مصر: الجذور النيوليبرالية للمعضلة. الجزء الخامس

فخ ديون مصر: الجذور النيوليبرالية للمعضلة. الجزء الخامس

آثار الدين المترتبة على السياسات المعتمدة

وقد استمر الدين الداخلي في مصر في الازدياد خلال السنوات الخمس الماضية ليصل إلى مستويات غير مسبوقة في مارس 2016 حيث بلغ نحو 2.5 تريليون جنيه مقابل 888.7 مليار جنيه في يونيو 2010. وبالمثل، ارتفعت نسبة الدين المحلي إلى الناتج المحلي الإجمالي إلى 90.1٪ في مارس 2016 مقارنة مع 73.6٪ في يونيو 2010. وكانت مدفوعات الفائدة على الدين الحكومي أكبر بند من بنود الإنفاق في عام 2016، حيث شكلت حوالي 97٪ من العجز المالي. | 192 | وبلغت الديون الحكومية الخارجية والمحلية 2.5 تريليون جنيه لنفس السنة. | 193 | ويمثل الدين الداخلي، وهو أساسا سندات الخزينة والسندات، 85 في المائة من إجمالي الدين الحكومي و 88 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، | مما يدل بوضوح على العبء الذي تتحمله على الاقتصاد. بعد عام 2011، تعرضت أوراق الدين الحكومية لضغوط بسبب هروب رؤوس الأموال من قبل المستثمرين الأجانب في سوق الدين المحلي، مما يزيد من إمدادات هذه الأوراق، وبالتالي وضع ضغط تصاعدي على الغلة. | 195 | وفي مواجهة عجز متزايد، زادت الحكومة من إصدار أوراق الدين بمستويات غلة لم يسبق لها مثيل، | مما حفز البنوك المحلية على زيادة حيازاتها من الأوراق المالية الحكومية. | 197 | تضاعفت استثمارات البنوك المصرية في سندات الخزينة أكثر من الضعف منذ يونيو 2011 لتصل إلى 1.3 تريليون جنيه مصري (170 مليار دولار أمريكي) بحلول يونيو 2015. | ويشكل الدين الحكومي الآن ثلثي إجمالي الائتمان المحلي في الميزانية العمومية لمصارف مصر التجارية، مقارنة بنحو الثلث في عام 2010. ||199

وتعتبر عائدات السيادة المصرية الخالية من المخاطر أعلى بشكل استثنائي من أسعار الإقراض، مما يخلق عقبات أمام الإقراض الخاص الأكثر خطورة. | 200 | واصلت أسعار الفائدة على سندات الخزينة ارتفاعها بعد عام 2011 لتصل إلى ذروتها بنسبة 16٪ في يناير 2012، مما يعكس تصورات عالية المخاطر المرتبطة بالديون الحكومية | 201 | قبل أن تبدأ في الانخفاض خلال 2013/2014 بعد تدفق المساعدات الخليجية إلى مصر. | 202 | ومع ذلك، ارتفعت أسعار الفائدة مرة أخرى في 2014/15، متأثرة بزيادة حاجة الحكومة إلى الديون وانخفاض قيمة الجنيه المصري. بلغ متوسط العائد على أذون الخزينة 11.45٪ في عام 2015 مقارنة مع 10.3٪ في عام 2010، مما أدى إلى زيادة مستوى الإنفاق العام وزيادة العجز المالي بشكل أكبر. بالإضافة إلى الدين المحلي الذي يصل إلى 90 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي، ونتيجة لاعتماد الحكومة بشكل رئيسي على سندات الخزانة لتمويل العجز منذ عام 2011، بلغ المكون القصير الأجل للدين المحلي 55 في المائة في حزيران / يونيه 2015. مع خدمة الدين المحلي فإن المدفوعات التي تتجاوز 50 في المائة من مجموع النفقات أصبح من الواضح تماما أن الهروب من حلقة الديون المفرغة سيثبت أنها مهمة ساحقة.

وقد قفز ديون مصر الخارجية بنحو 60 في المائة منذ عام 2010، حيث ارتفع من 33.7 مليار دولار في عام 2010 إلى 53.4 مليار دولار في مارس 2016. وبين عامي 2011 و 2015، بلغ متوسط مدفوعات خدمة الدين الخارجي 3.5 مليار دولار أمريكي على أساس سنوي. المصدر الرئيسي للتمويل الخارجي هو دول الخليج التي قدمت وفقا للبنك المركزي أكثر من 29 مليار دولار من خلال الودائع والمنح وغيرها من أشكال المساعدات. وخلافا للديون المحلية، هناك ديون خارجية أقل شفافية بكثير بشأن الشروط والمبالغ الدقيقة للديون المتكبدة، مما يجعل أي محاولة لتحديد التزامات الدولة بعملية تحقيق. ويكشف استعراض تفكك الدين الخارجي على مدى السنوات الخمس الماضية أن حصة الدين الخارجي غير الحكومية، وخاصة حصة السلطات النقدية، قد شهدت أكبر زيادة من 1.2 مليار دولار أمريكي إلى 16.3 مليار دولار أمريكي. ويرجع ذلك أساسا إلى الودائع طويلة وقصيرة الأجل في البنك المركزي من قبل دول الخليج بالإضافة إلى ليبيا وتركيا على مدى السنوات الخمس الماضية.

وكانت أول زيادة كبيرة في الدين الخارجي بعد عام 2011 في عام 2013 عندما بلغ رصيد الدين 43.2 مليار دولار أمريكي بزيادة 8.8 مليار دولار أمريكي عن عام 2012. ونتيجة لهروب رؤوس الأموال، وانخفاض الدخل الأجنبي من الخدمات والبنك المركزي المصري الذي يستهلك الاحتياطيات للدفاع عن المحلي انخفضت الاحتياطيات الأجنبية إلى ما دون المستوى الحرج الذي حدده البنك المركزي في 15 مليار دولار لتصل إلى 14.4 مليار دولار. | 205 | وقد ضربت مصر نقطة انقطاع في قدرتها على دفع واردات النفط والقمح والسلع الأساسية الأخرى، وكانت هناك شكوك جدية حول قدرة مصر على الحفاظ على احتياجاتها الأساسية من الوقود والغذاء في صيف عام 2013. | 206 | وبناء على ذلك، وكما ذكر أعلاه، لجأ البنك المركزي إلى سندات الدين التي يسيطر عليها اليورو والديون، وكذلك الودائع من المملكة العربية السعودية وقطر وتركيا لإنقاذ الوضع. وتمثل الديون التي أثارتها السلطات النقدية أكبر عنصر من عناصر الدين الخارجي الذي زاد بمقدار 6.5 مليار دولار أمريكي.

وارتفع الدين الخارجي مرة أخرى في العام التالي بنحو 3 مليارات دولار أمريكي ليصل إلى 46.1 مليار دولار أمريكي في يونيو 2014. ويعزى المصدر الرئيسي لهذه الزيادة مرة أخرى إلى الديون الخارجية غير الحكومية خلال السنة المالية 2013/14 التي يمكن تتبعها من خلال تكبد 4 مليار دولار بالديون الخارجية من قبل السلطات النقدية مقارنة مع السنة المالية 13/13. 207 وقد جاء هذا الرصيد البالغ 4 مليارات دولار أمريكي نتيجة التغير الصافي في تدفقات الودائع واسترداد الودائع الأخرى. ووفقا لوحدة السياسة المالية الكلية في وزارة المالية، كان توزيع التدفقات: 2 مليار دولار أمريكي من الإمارات العربية المتحدة و 2 مليار دولار من المملكة العربية السعودية و 3 مليارات دولار من الكويت. وفي الوقت نفسه، في حين أعادت مصر ما مجموعه 3 مليارات دولار ودائع (2 مليار دولار إذا كانت الودائع القطرية). | 208 | وبحلول حزيران / يونيو 2015، بلغت ديون مصر الخارجية 48 مليار دولار أمريكي، وهي نسبة تفوق مستويات الدين في أوائل التسعينات. وجاء الجزء الأكبر من ارتفاع الديون في عام 2015 في الربع الرابع من السنة المالية. وفي نهاية مارس، بلغ الدين الخارجي 40 مليار دولار أمريكي، مقارنة بأكثر من 48 مليار دولار أمريكي بنهاية يونيو. | 209 | وارتفعت الديون في جميع الفئات تقريبا، ولكن يبدو أن معظم هذه الزيادة يرجع إلى ودائع البنك المركزي بقيمة 6 مليارات دولار أمريكي في أبريل من قبل الكويت والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة. | 210 | وهذا يقابل زيادة في التزامات الودائع طويلة الأجل في مصر، التي قفزت من 9 مليارات دولار في مارس 2015 إلى 15 مليار دولار في يونيو 2015. |

وعلى الرغم من إنفاقها على خدمة الدين أكثر من 22 مليار دولار منذ عام 2011، فإن مديونية مصر تواصل الارتفاع لتصل إلى 53.4 مليار دولار في مارس 2016. وكانت غالبية الديون دائما متوسطة وطويلة الأجل، مما يتجنب مخاطر عدم تطابق الاستحقاق. ومع ذلك، فإن الدين الخارجي الذي يتسم بهيكل النضج الحالي لا يزال غير مستدام حيث ستواصل مصر تجميع المزيد من الديون في المستقبل المنظور لتغطية الواردات وكذلك الاحتفاظ بالاحتياطيات عند مستوى حرج (واردات 3.5 أشهر) وتسديد ديونها الحالية. وبالنظر إلى أن الفجوة التمويلية على مدى السنوات الثالث القادمة من المتوقع أن تصل إلى 25 مليار دولار أمريكي | 212 | فإن خطة الديون الحالية التي يرعاها صندوق النقد الدولي لن تكاد تسد الفجوة.

وتصبح الصورة أكثر جفافا عندما ندرك أن انعدام الشفافية لا يقتصر على شروط واستخدام الديون المتكبدة فحسب، بل أيضا من حيث الحجم الفعلي للدين. إن العديد من التزامات الدين التي يغطيها البنك المركزي أو وزارة المالية لا تظهر في رصيد الدين المفصح عنه في التقارير التي تنشرها الكيانان. وتشمل هذه الديون المستحقة لشركة البترول الكويتية لشركات النفط العالمية والتي كانت في البداية حوالي 6 مليار دولار أمريكي، وهي حاليا منخفضة إلى 3.4 مليار دولار أمريكي | وديون بقيمة 3.5 مليار يورو مضمونة من قبل وزارة المالية لتمويل مشروع كهرباء سيمنز البالغ 6 مليارات يورو (8.9 مليار دولار أمريكي). | 214 | القرض الروسي البالغ 25 مليار دولار لتمويل بناء محطة نووية هو نوع آخر من الديون التي لن تنعكس في أرقام الدين الرسمية التي كشف عنها البنك المركزي ووزارة المالية. وغني عن القول، مع كل مصادر دخل العملة الأجنبية تشهد انخفاضا، فإن الديون القائمة (المفصح عنها وغير المكشوف عنها) بالإضافة إلى الديون الجديدة التي تخطط مصر للتكبد سوف تغرق البلاد في عمق فخ الديون بدلا من السماح لها الحكومة بحل ومشاكل الهيكل، والاستثمار في الانتعاش الاقتصادي.

VII. هل يقدم صندوق النقد الدولي الحل؟

مصر تكافح للحفاظ على اقتصادها واقفا على قدميه، واصلت أهم العملات الأجنبية في البلاد في الانهيار في الربع الأول من هذا العام، أو بالكاد عقد الخاصة بهم، وفقا لبيانات ميزان المدفوعات البنك المركزي صدر في يوليو تموز. | 215 | وعلاوة على ذلك، لا يزال الاقتصاد يعاني من عجز كبير في الميزانية وعجز في الحساب الجاري (حوالي 12 في المائة و 4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي على التوالي)، نظرا لأن الاحتياطيات الأجنبية تدير انخفاضا حادا. ومع تجاوز التضخم نسبة 14 في المائة والبطالة إلى 12 في المائة (الرقم الرسمي)، فإن الصورة القاتمة كاملة. ويعتمد بقاء مصر على وارداتها من المواد الغذائية والوقود ليس فقط، ولكن المكونات الصناعية والمواد الخام للحفاظ على قطاعاتها الصغيرة غير الأولية بالفعل. حتى وقت قريب كانت الحكومة تعتمد على المساعدات الخليجية، والاقتراض من البنوك وخلق نقدي لتمويل العجز، ولكن يبدو أن هذه الخيارات تسير على مسارها. | 216 | وبدون تخفيف للديون، قررت مصر التوجه إلى صندوق النقد الدولي للمرة الثالثة منذ عام 2011 لإنقاذ الاقتصاد الضعيف. وقد تم التوصل إلى اتفاق أولي في انتظار موافقة مجلس الإدارة بهدف الحصول على قرض بقيمة 12 مليار دولار على مدى 3 سنوات، بالإضافة إلى تأمين 9 مليارات دولار أمريكي خلال نفس الفترة (رهنا بإغلاق صفقة صندوق النقد الدولي). وفي مقابل هذه الصفقة، قدمت مصر برنامجا تقشفيا يشبه إلى حد كبير ما سبق أن قدمته في عامي 2012 و 2013، مع الاختلاف الرئيسي في أنها قد قطعت بالفعل خطوة أخرى من خلال إقرار قانون ضريبة القيمة المضافة الجديد، وأعلن عن استعداده للمضي قدما في تخفيض قيمة الجنيه. وفي القسم التالي، نستعرض التزامات مصر مع صندوق النقد الدولي منذ عام 2011، ونركز على برنامجي “الإصلاح الاقتصادي” السابقين اللذين شكلا شروط صفقة صندوق النقد الدولي، قبل التفكير في الجولة الأخيرة والآثار المحتملة.

وبعد فترة وجيزة من الثورة مباشرة، أتاحت شراكة دوفيل التي أطلقت في قمة مجموعة الثمانية في مايو / أيار 2011 إطارا واستراتيجية للتحول الاقتصادي بقيادة مصر

المؤسسات المالية الدولية مثل صندوق النقد الدولي والبنك الدولي والمصرف الأوروبي للإنشاء والتعمير والبنك الأوروبي للاستثمار (إيب). وقد قدم صندوق النقد الدولي في البداية أسبابا للتفاؤل بشأن دورهم الجديد في مصر في الأيام الأولى بعد ثورة 2011. | 217 | واعترف صندوق النقد الدولي بأن مشورته في مجال السياسات والإشادة بالأداء المصري في الماضي كانت في غير محلها، ويبدو أن بياناتها تشير إلى نقطة اختلاف مختلفة جدا بالنسبة للمستقبل. | 218 | على سبيل المثال، قال عدنان مزاري، نائب مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى، إن دعم مصر في مجال الوقود كان تراجعا وينبغي الاستعاضة عنه بتحويلات موجهة جيدا لفائدة الفقراء. وقال مزاري إن استبدال دعم الوقود الذي يستفيد منه الأغنياء في المقام الأول مع وجود شبكات أمان اجتماعي قوية للفقراء سيؤدي إلى إعادة توزيع الثروة التي من شأنها أن تساعد بدورها على تخفيف الاضطرابات الاجتماعية المحتملة الناجمة عن الدعم. | 219 | كما بدا أن صندوق النقد الدولي يدافع عن الإنفاق على التعليم والصحة كسوابق للنمو الاقتصادي. | 220 | وفي الواقع، أوصى موظفو صندوق النقد الدولي بالفعل “بتحويل موارد الميزانية إلى استثمارات البنية التحتية والتعليم والصحة” لتحسين آفاق النمو والنتائج الاجتماعية لمصر. | 221 | فعندما تعاون صندوق النقد الدولي في نهاية المطاف مع الحكومة المصرية، لم تظهر السياسات التي تم الترويج لها إلا القليل من الاتساق مع المطالبات المذكورة أعلاه. وبدأت المفاوضات بشأن قرض جديد من صندوق النقد الدولي لمصر في منتصف عام 2011 أثناء زيارات بعثة صندوق النقد الدولي إلى البلد. وفي 5 حزيران / يونيه 2011، أبرم اتفاق بشأن مستوى الموظفين بين الحكومة وصندوق النقد الدولي بشأن قرض قيمته 3 بلايين دولار أمريكي، ولكن اجتمع مع مجتمع مدني يحتج عليه، وتقسم الرأي العام بشأن العواقب الاقتصادية المترتبة على قرض من صندوق النقد الدولي. | 222 | وقد تم الوفاء بالتفاصيل المسربة للخطة الاقتصادية المتفق عليها مع زيادة المعارضة، وفي نهاية المطاف أعلنت السلطات المصرية أن خطط قبول القرض قد تم إسقاطها، | وأشار أحد المستشارين إلى أن ذلك كان نتيجة “ضغط الرأي العام”. | 224 |

والتدابير التي تم التفاوض بشأنها مع صندوق النقد الدولي والتي تم الاتفاق عليها في الاتفاق الأولي الذي تم التوصل إليه كانت أساسا تدابير تقشفية. وقد اتضح ذلك بوضوح من خلال المراسيم التي أقرتها الحكومة لإثبات صندوق النقد الدولي أنها جادة في اعتماد الإصلاحات “المطلوبة” التي ينص عليها صندوق النقد الدولي. وشملت هذه المراسيم الزيادات المتتالية في أسعار الكهرباء وأسطوانات غاز البوتان والغاز الطبيعي وزيت التدفئة الموردة لمحطات الكهرباء. | 225 | ووفقا لخطة الإصلاح المعتمدة من صندوق النقد الدولي، فإن أهداف خفض الميزانية تشمل تخفيض العجز في الميزانية بنسبة 20 في المائة في السنة المالية التالية وعجز العجز / الناتج المحلي الإجمالي بنسبة 5 في المائة في 2016/2017، مما يدل بوضوح على أن تدابير التقشف ستكون العدوانية على أقل تقدير. وفي غياب شبكات الأمان الاجتماعي، كان من المتوقع أن تترتب على هذه التدابير، مقترنة بمتطلبات صندوق النقد الدولي التقليدي المتمثلة في تخفيض قيمة العملة، آثار ضارة خطيرة على تكلفة المعيشة بالنسبة لمعظم المصريين. | 226 | وبالنظر إلى أن مصر استوردت نحو 40 في المائة من غذائها وأكثر من 60 في المائة من قمحها، وأن المصريين ينفقون نحو 40 في المائة من دخلهم على الغذاء، فإن آثار الارتفاع المتوقع في الأسعار بسبب الضغوط التضخمية يمكن رسمها بوضوح. | 227 | وأدى رفوف اقتراح قرض صندوق النقد الدولي إلى جانب الاضطرابات الاجتماعية التي سببها إلى تأجيل تدابير الإصلاح هذه.

في يونيو 2012، عادت الحكومة المصرية إلى صندوق النقد الدولي مع طلب رسمي لاستئناف المفاوضات بشأن قرض، وهذه المرة بمبلغ جديد قدره 4.8 مليار دولار أمريكي. وتم التوقيع على اتفاق أولي

في تشرين الثاني / نوفمبر 2012، وعرضت مجموعة من تدابير التقشف التي أقرها صندوق النقد الدولي مرة أخرى كخطة للإصلاح الاقتصادي. | 228 | وكان للخطة مرة أخرى أهداف غير واقعية للحد بشكل كبير من عجز الميزانية من 12 في المائة المتوقعة من الناتج المحلي الإجمالي إلى 10.9 في المائة في السنة المالية الحالية و 7.7 في المائة بحلول 2014/2015. | 229 | كانت القضية الأكثر إثارة للجدل في حزمة الدعم عن الوقود، والتي خططت الحكومة لبدء التقنين في يوليو 2013. واقترح هذا في سياق آخر، حيث وفقا لوزير البترول في ذلك الوقت، خلال الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2013 شهدت بدء من أزمة الديزل مع نقص الوقود وصلت إلى ذروة مارس، موسم الحصاد. | 230 |

وأدى هذا النقص إلى ارتفاع أسعار السلع الغذائية مع زيادة تتراوح بين 7 في المائة و 30 في المائة. وقد أدى هذا الحرمان بالفعل إلى اشتباكات عنيفة في عدة محافظات مع طوابير طويلة من المواطنين يكافحون للحصول على حصتهم من الكميات المحدودة المتاحة. ومن المتوقع أن تترتب على هذه الظروف عواقب اجتماعية واقتصادية جذرية بالنظر إلى عدم وجود ضوابط على الأسعار أو الحماية الاجتماعية. وفيما يتعلق بضريبة الدخل، أدخلت تغييرات طفيفة على التخلي عن السياسة الضريبية الكلاسيكية الجديدة المعتمدة في الخطة الجديدة التي يرعاها صندوق النقد الدولي، حيث أنها تهدف إلى تخفيض عدد فئات الدخل وفرض معدل ضريبي مماثل عبر شريحة رغم التفاوت الكبير في مستويات الدخل . | 232 | وبدلا من تطبيق الضرائب التدريجية على الفئات ذات الدخل المرتفع، بقيت النسبة 25 في المائة فقط بالنسبة للأفراد، في حين تحدد النسبة الموحدة لجميع الشركات بنسبة 25 في المائة. وهكذا، فإن الخطة نفسها كانت مؤشرا جدا على وصفات سياسات صندوق النقد الدولي في الماضي، وهي تتألف من مجموعة من تدابير التقشف التي تهدف فقط إلى خفض العجز وتغذية الاحتياطيات. | 233 |

وقد تأجل برنامج صندوق النقد الدولي مرة أخرى هذه المرة بسبب عدم الاستقرار السياسي الذي أثاره الإعلان الدستوري الذي أصدره الرئيس مرسي في تشرين الثاني / نوفمبر 2012. ومع ذلك، وبالرغم من هذا التأجيل، ظلت العديد من التدابير الاقتصادية المرتبطة باتفاق صندوق النقد الدولي قائمة، والاحتجاجات والإضرابات في الأشهر التالية. | 234 | فعلى سبيل المثال، انضم البنك المركزي إلى ضغوط صندوق النقد الدولي لجأ إلى تخفيض قيمة العملة. وأدى ذلك إلى خسارة الجنيه المصري قرابة 10 في المائة من قيمته منذ مطلع كانون الثاني / يناير، ثم انعكس ذلك في الزيادة المفاجئة في أسعار السلع الأساسية. وفي حين أشار البنك المركزي إلى تضخم بنسبة 8.7 في المائة في ذلك الوقت، أشار مسؤولون من إدارة الأغذية في غرفة التجارة إلى أن 17 في المائة كان أكثر دقة. وبالنظر إلى أن المدخرات وصلت إلى 6،1 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي وأن 57،5 في المائة من المصريين لا يكسبون ما يكفي لتغطية احتياجاتهم الأساسية، فإن أزمة اجتماعية اقتصادية آخذة في التقلص. | 235 |

وحدثت تطورات سياسية هامة في مصر خلال الأشهر الستة التالية التي شهدت في نهاية المطاف عودة الحكم العسكري. وظل التزام صندوق النقد الدولي قويا كما هو مبين في تقرير صندوق النقد الدولي إلى الاجتماع الوزاري لشراكة دوفيل في تشرين الأول / أكتوبر 2013، واستلزمت الاستراتيجية المتوسطة الأجل ما يلي: تعزيز دور القطاع الخاص في إطلاق العنان للإمكانيات الاقتصادية غير المستغلة في مصر واستعادة السيطرة على النفقات العامة، بما في ذلك إصلاح دعم الطاقة وتتضمن فاتورة الأجور. جاء التطور الرئيسي التالي في عام 2014 عندما قرر الرئيس المنتخب مؤخرا السيسي اتخاذ خطوة غير مسبوقة في خفض دعم الطاقة مما أدى إلى ارتفاع كبير في أسعار الوقود والكهرباء كما هو موضح سابقا في هذا الفصل. وكان التأثير الفوري لهذه التخفيضات في الدعم هو زيادة التكاليف التشغيلية للمزارعين الصغار وتكلفة النقل العام التي يستخدمها أساسا المصريون من الفئات الاجتماعية والاقتصادية الدنيا. | 237 | وأعلنت الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء أن أسعار الخضروات زادت بنسبة 7.4 في المائة، وارتفعت تكاليف النقل بمقدار 11.2 في المائة

في تموز / يوليه، عندما بدأ رفع أسعار الطاقة حيز التنفيذ. | 238 | وعلاوة على ذلك، فإن الديزل هو أكثر المنتجات النفطية استهلاكا، ويستخدم قطاع السلع والخدمات نسبة تتراوح بين 80 و 85 في المائة. | 239 | وكانت تدابير التعويض للتعويض عن أثر تخفيضات الدعم المطبقة محدودة، وهي في الأساس تدابير مخصصة لا تكفي لحماية الأجور وتخفيف تضخم الأسعار. | 240 |

وأشاد صندوق النقد الدولي بهذه التطورات مع مسعود أحمد الذي علق في أيار / مايو 2015 على أن جهود الحكومة الرامية إلى خفض العجز في الميزانية وحفز النمو الاقتصادي قد بدأت تؤتي ثمارها، على الرغم من ضرورة بذل المزيد من الجهود. | 241 | وبالنظر إلى البيان الصحفي الصادر عن صندوق النقد الدولي بشأن آخر تقرير له عن المادة الرابعة عن مصر في فبراير / شباط 2015، أصبح من الواضح تماما أنه تم اعتماد نفس المشورة والنهج في مجال السياسات في فترة ما قبل 2011. ووفقا لصندوق النقد الدولي، “سيؤدي ضبط أوضاع المالية العامة إلى خفض عجز الميزانية إلى أقل من 8 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي بحلول 2018/19 ووضع الدين الحكومي على مسار هبوطي. وقد كان من الممكن أن يكون هذا البيان بسهولة مقتطفا من أي من تقارير المادة الرابعة في 2008 أو 2009 أو 2010. والواقع أنه من الملفت للنظر أن التدابير المقترحة من أجل تحقيق »الشمول«، إلى حد كبير حول نمو القطاع الخاص، والتقشف المالي، والضرائب التنازلية وتحرير التجارة. | 243 |

وعلى الرغم من الثناء الذي يذكرنا بمراجعة صندوق النقد الدولي المتوهجة قبل الثورة بوقت قصير في عام 2011، واصلت مصر النضال من أجل تحفيز اقتصاد معتدل أصبح يعتمد اعتمادا كليا على الدين (المحلي والخارجي) من أجل البقاء. ومع عودة المساعدات والقروض من الخليج، تحولت مصر مرة أخرى إلى صندوق النقد الدولي، ولكن هذه المرة في موقف أكثر يأسا بكثير. وفي الوقت الذي توقفت فيه الحكومات السابقة عن تنفيذ التدابير التي طلبها صندوق النقد الدولي في المحاولتين الأوليين، فإن هذه الحكومة قد مرت بالفعل بقوانين ضريبة القيمة المضافة وإصلاح الخدمة المدنية | قبل موافقة مجلس الإدارة على اتفاق مستوى الموظفين لمرفق الصندوق الممتد لمدة ثلاث سنوات بمبلغ 12 مليار دولار أمريكي.

وتعتبر الصفقة “شريان الحياة” للنظام الحالي، وهي جزء من برنامج تمويل أكبر بقيمة 21 مليار دولار أمريكي تكمله منظمات مثل البنك الدولي ومصرف التنمية الأفريقي، فضلا عن القروض الثنائية وبيع السندات. ويشمل برنامج السياسة المالية الذي اعتمده صندوق النقد الدولي إدخال ضريبة القيمة المضافة، والتخفيضات في دعم الوقود والكهرباء، والحد من الأجور العامة، وتخفيض قيمة الجنيه المصري، والخصخصة الجزئية للكيانات العامة. إن ما يقرب من نسخة طبق الأصل من سياسات التقشف والتراجع التي تم وضعها منذ إطلاق برنامج الاستجابة للطوارئ في أوائل التسعينات، وهي السياسات التي فشلت في تعزيز النمو المستدام ولا حل العجز المالي والتجاري المزمن الذي دفع الاقتصاد إلى العودة إلى فخ الديون كما هو موضح في هذا الفصل. وعلى الرغم من الإقرار بأنهم سبق لهم أن حكموا مسبقا على المشاكل والحلول الضرورية قبل عام 2011، فإن صندوق النقد الدولي يعود بحجم واحد يناسب الجميع، متجاهلا بذلك بنية الاقتصاد المصري وجذور مديونيته الحالية. وتتمثل الأهداف المعلنة للبرنامج الذي يرعاه صندوق النقد الدولي في تقليص العجز في الميزانية والديون، وزيادة النمو، وتشمل تعزيز شبكة الأمان الاجتماعي لحماية الفقراء والفئات الضعيفة. | 245 | ومع ذلك، فإن المراجعة السريعة للأثر المتوقع لكل من السياسات الرئيسية المبينة في الخطة تكشف عن مدى التساؤل حول هذه الأهداف.

أولا، هناك تركيز أو هاجس مستمرين على التقشف بدلا من زيادة توليد الإيرادات الذي كان عقبة رئيسية أمام النمو حتى عندما انخفضت النفقات بشكل كبير في أوائل التسعينات. والمقياس الوحيد لزيادة الإيرادات هو ضريبة القيمة المضافة التراجعية، في حين ظل إجراء ضريبي أكثر تقدما مثل زيادة ضريبة الدخل التقدمية وضريبة الأرباح الرأسمالية معلقة. وبالنظر إلى عائدات الضرائب في مصر، فإن نسبة 13 في المائة من إجمالي الناتج المحلي | فمن الواضح تماما أن الدولة اتخذت قرارا سياسيا بالتضحية بتوليد المزيد من العائدات لتجنب وضع المزيد من العبء على الأثرياء. ومنذ عام 2011، كانت هناك عدة مقترحات بشأن سياسات ضريبية أكثر تطورا كان من شأنها أن ترفع بشكل كبير الإيرادات الضريبية وتوفر توزيع أكثر إنصافا لتكاليف إعادة هيكلة المالية العامة. غير أن الدولة تراجعت عن جميع هذه المقترحات (التي شملت فرض ضريبة دخل تدريجية أعلى وضريبة أرباح رأسمالية وضريبة أرباح وضرائب على الممتلكات) بحجة تشجيع الاستثمار.

وثانيا، من غير الواضح تماما كيف ستحفز هذه التدابير النمو لأن تطبيق ضريبة القيمة المضافة سيؤثر سلبا على القوة الشرائية واستهلاك شريحة واسعة من السكان. ومن المرجح أن يكون لذلك تأثري ضار عال النمو إلا أن استهلاك الأسر هو المحرك الرئيس لنمو الناتج الإجمالي الذي يشكل أكثر من 80 بالمائة من الناتج الإجمالي. وعلاوة على ذلك، من المتوقع أن يكون للتدابير العديدة أثر تضخمي سيزيد من التضخم المرتفع بالفعل ثالثا، الهدف المعلن وراء تخفيض قيمة العملة هو تقليل العبء على احتياطيات العملة للدفاع عن الجنيه، وجذب المستثمرين وجعل الصادرات أكثر قدرة على المنافسة. ومع ذلك، وبالنظر إلى أن مصر لديها اقتصاد قائم على الواردات، والذي يعتمد اعتمادا كبيرا على الغذاء، والمدخلان الوسيطة للآلات والمواد الغذائية، فإن تكلفة الواردات ستزداد بشكل ملحوظ نتيجة لانخفاض قيمة العملة. ومن ناحية أخرى، فإن الصادرات الخارجية لا تظهر آفاقا لزيادة (أهمها المنتجات النفطية والنفط الخام) والعقبات التي تعترض الاستثمار الأجنبي المباشر التي تشكل أكثر بكثير من مجرد عملة مبالغ فيها، ومن المتوقع أن يتفاقم العجز في الحسابات الخارجية.

رابعا، هناك بالفعل شكوك جدية فيما يتعلق بأهداف خفض العجز. وقد توقع مؤخرا تقرير وكالة موديز للتصنيف أن العجز للسنة المالية 2016/2017 سيصل إلى 12 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي مقابل هدف 9.9 في المئة الذي حددته الحكومة. | 247 | ويشير التقرير إلى شكوك حول قدرة الحكومة على جمع ما يكفي من الإيرادات لبلوغ الهدف المحدد.  والعوامل الرئيسية التي يدعي التقرير أنها ستمنع الحكومة من بلوغ هدفها من الإيرادات هي: | 248 | (1) توقعاتهم بانخفاض معدل النمو الاقتصادي الذي يتوقعون أن يصل إلى 3.5 في المئة مقارنة مع توقعات الحكومة 5.5 في المئة؛ (2) انخفاض الإيرادات المتأتية من ضريبة القيمة المضافة نتيجة لخفض المعدل من 14 في المائة إلى 13 في المائة. ومن المتوقع أن ينخفض هذا التراجع بنسبة 1٪ إلى 12 مليار جنيه، أي أكثر من ثلث المبلغ المتوقع أصلا وهو 30 مليار جنيه. | 249 | وهناك عوامل أخرى لم يرد ذكرها في التقرير ولكنها تستحق النظر فيها وهي عدم وضوح مدى خفض قانون الأجور في الخدمة المدنية وتخفيضات دعم الوقود من النفقات.

والنقطة الخامسة والأخيرة هي هدف تخفيض الديون. وإذا ما نفذت الخطة الحالية بنجاح، فمن المتوقع أن تضيف مصر 21 مليار دولار من الدين الخارجي على مدى السنوات الثلاث المقبلة. ولا يشمل ذلك القرض الروسي البالغ 25 مليار دولار أمريكي الذي لم يبت فيه بعد للمرفق النووي ولا التزامات الديون الأخرى التي لم تدرج في رصيد الدين الخارجي المفصح عنه سابقا. ومن ثم، فإن عودة بسيطة من حساب المغلف تكشف أن الحكومة ستتحمل مبلغا من الدين يعادل تقريبا الرصيد الإجمالي الحالي البالغ 53.4 مليار دولار أمريكي. وعلاوة على ذلك، سيتم استخدام مبلغ 21 مليار دولار أمريكي الذي تم جمعه خلال السنوات الثالث القادمة لتمويل فجوة التمويل المقدرة البالغة 7 مليار دولار أمريكي سنويا. وهذا يعني أن الدين الذي يثير، ولن يستثمر مرة أخرى في قطاعات إنتاجية أو في أنشطة من شأنها أن تولد أي عائد للمساعدة على سداد الديون. وحتى لو افترضنا أن العجز المالي ينخفض في نهاية المطاف بسبب تخفيض الدعم وزيادة الإيرادات الضريبية، فإن الجهود المحدودة لتعزيز توليد الإيرادات من أجل تجاوز النفقات تعني أن الحكومة ستظل تعتمد على المزيد من الدين العام لتمويل العجز المالي. ناهيك عن التوقع بأن تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر بسبب اتفاق صندوق النقد الدولي وانخفاض قيمة العملة هو افتراض ساذج يهمل حقيقة أن الافتقار إلى القدرة الاستيعابية والفرص الجذابة والمشاكل التنظيمية هي الأسباب الرئيسية التي تجعل مستويات الاستثمار الأجنبي المباشر كانت دائما منخفضة جدا. وبما أن التزامات خدمة الدين تمثل بالفعل 50 في المائة تقريبا من إجمالي النفقات (قبل إضافة ديون جديدة)، فمن الصعب أن نرى كيف سيساعد هذا التوسع في الديون الحكومة على توفير الأموال لزيادة الاستثمار العام في القطاعات الاجتماعية والإنتاجية، وزعمت أهداف صندوق النقد الدولي.

وأخيرا، يتضح أنه في حين أن تدخل صندوق النقد الدولي سيشتري النظام الحالي بعض الوقت فإنه لن يساعد على حل جذور المشكلة التي تتغلب على العجز المالي والتجاري. وما تفعله هذه التدابير في الواقع هو مجرد تأخير الحتمية التي لا مفر منها، مع ترسيخ الاقتصاد في فخ الديون.

ترجمة: وحيد عسري

جدول المحتويات

  1. I. مقدمة
  2. II. أسباب أزمة الديون في سنوات 1980

III.  بعد أزمة الديون: فرصة ذهبية تبدد

آثار الديون على السياسات المعتمدة

  1. IV. الوقوع في فخ الديون: 2000-2011

آثار الدين المترتبة على السياسات المعتمدة

  1. V. يناير 2011: فرصة أخرى ضائعة

IV  بعد عام 2011 – استمرار سياسات عهد مبارك دون الاستقرار النسبي الذي تمتع به النظام السابق

–           آثار الدين المترتبة على السياسات المعتمدة

VII.  هل يقدم صندوق النقد الدولي الحل؟

VIII.  تحديد البدائل التي لن يستتبعها تراكم المزيد من الديون

  1. IX. خاتمة

النص الأصلي :

http://www.cadtm.org/Egypt-s-debt-trap-The-neoliberal

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com