الرئيسية / الشبكة / فخ ديون مصر: الجذور النيوليبرالية للمعضلة الجزء السادس والأخير
مصر و فخ المديونية
الوقوع في فخ الديون

فخ ديون مصر: الجذور النيوليبرالية للمعضلة الجزء السادس والأخير

 تقييم البدائل التي لا تسمح بتراكم المزيد من الديون

أولا:

القمع المالي: يمكن أن يحدث القمع المالي عندما تشتري المصارف العامة / المؤسسات المالية مبالغ كبيرة من الأوراق المالية الحكومية، سندات الخزينة والسندات، مع إبقاء معدلات الفائدة عند مستويات منخفضة. | 250 | وفي هذا النهج يضطر المشترون المقيدون إلى الاحتفاظ بالديون الحكومية بأسعار فائدة أقل من عوائد السوق مما يسمح للحكومة بخفض تكاليف الفائدة وتقليل العجز العام المسجل. في حين أن هذا النهج قد يكون مفيدا، ففي حالة مصر، تم اعتماد هذه الطريقة لمحاولة احتواء الدين المحلي العام، ولكن بطريقة تراجعية (كما هو موضح أدناه) من خلال ضمان أن بنك الاستثمار القومي (واحد من أكبر الجهات الفاعلة في أسواق رأس المال المصرية) بشراء كمية كبيرة من السندات الحكومية. | 252 لقد زاد بنك الاستثمار الوطني بشكل كبير من حصصه من سندات الحكومة وسنداتها خلال العقد الماضي أو أكثر، حيث استخدمت الدولة سيطرتها على فاعل كبير في السوق المالية لدعم الطلب على السندات الحكومية. | 253 | وفي حين أن هذا النهج يسمح للحكومة بالاقتراض بأسعار أرخص إلا أنها أخفقت في احتواء الديون المحلية التي كانت تنمو بمعدلات هائلة، والأهم من ذلك أنها “قامت بشكل قانوني” بجمع مدخرات المواطنين المنقولة من خلال مدخرات مكتب البريد وكذلك المساهمات الاجتماعية من العمال المصريين لتمويل المشاريع المملوكة للدولة والسلطات الاقتصادية ولتلبية احتياجات الحكومة من الاقتراض. ويمكن اعتبار استخدام هذه الأموال بدلا من إنفاقها على الاستثمارات الإنتاجية التي تولد عوائد لمدخراتها، نوعا من الضرائب غير المباشرة على المدخرات والمعاشات التقاعدية للمواطنين.

ثانيا:

 الضرائب على الثروة والتضخم: اثنان من التدابير البديلة والتراجعية التي اقترحها بيكيتي في كتابه الرائد في رأس المال في القرن الحادي والعشرين هي ضرائب الثروة والتضخم. وفقا لبيكيتي أسوأ حل من حيث العدالة والكفاءة سيكون جرعة طويلة من التقشف وهذا هو بالضبط الحل الذي تقوم به مصر. ويوضح أن فرض ضريبة استثنائية على رأس المال الخاص هو الحل الأكثر عدلا وفعالية. وإذا تعذر ذلك، يمكن أن يلعب التضخم دورا مفيدا. | 254 | وبما أن السندات الحكومية هي أصل اسمي وليس أصلا حقيقيا، فإن الزيادة الصغيرة في معدل التضخم تكفي لتخفيض القيمة الحقيقية للدين العام بدرجة كبيرة. | 255 | وعلاوة على ذلك، وكما لاحظت بيكيتي، استخدمت أداة التضخم تاريخيا لتخفيض الديون العامة الكبيرة، لا سيما في أوروبا خلال القرن العشرين. | 256 | وفي الواقع، بلغ معدل التضخم في فرنسا وألمانيا 13 و 17 في المائة سنويا، على التوالي، من 1913 إلى 1950. | وقد سمح ارتفاع التضخم للدولتين بالشروع في جهود إعادة الإعمار في الخمسينيات من القرن الماضي، حيث تم التعامل مع عبء صغير جدا من الدين العام. | 258 | ومن أجل الزيادة المفاجئة في التضخم للعمل هناك عدة عوامل يجب أخذها في الاعتبار بما في ذلك مستويات التضخم الحالية وهيكل استحقاق الدين. وبالنظر إلى أن ما لا يقل عن 50 في المائة من الدين المحلي قصير الأجل وأن التضخم هو بالفعل 16.4 في المائة، فإن ارتفاع معدلات التضخم من أجل زيادة تخفيض قيمة الديون المستحقة سيكون له آثار سلبية على الاقتصاد. | 259 | وقد أدى القمع المالي والإفراط في الاقتراض الحكومي إلى ارتفاع معدلات التضخم وانخفاض معدلات الادخار. في البداية، ساعد التضخم على الحد من نمو الدين الحكومي، وذلك أساسا بسبب أسعار الفائدة الحقيقية السلبية والقاعدة الكبيرة لضريبة التضخم. ومع ذلك، مع الانخفاض الوشيك في قيمة الجنيه إلى زيادة كبيرة في معدلات التضخم، من المتوقع أن يزيد البنك المركزي أسعار الفائدة لمواجهة هذه الآثار. ناهيك عن أن الوكلاء الخاصين سوف يطالبون بمعدل فائدة اسمي أعلى تعويضا لتعويض تأثير التضخم على قيمة استثماراتهم بمجرد إدراكهم لخطة الحكومة لاستخدام هذا النهج. وفقا لبيكيتي طريقة أكثر مرضية بكثير للحد من الدين العام هو فرض ضريبة استثنائية على رأس المال الخاص. | 260 | بعد فترة وجيزة من الثورة في عام 2011، جاء اقتراح لضريبة الثروة مرة واحدة 10-20 في المائة من المفارقات من الرئيس التنفيذي لأحد أكبر البنوك الاستثمارية في المنطقة. وكانت الفكرة وراء ما أسماه “ضريبة ميدان التحرير” فرض ضريبة ثروة عالمية لمرة واحدة تتراوح بين 10 و 20 في المائة على الأفراد الذين لديهم قيمة صافية تتجاوز 10 ملايين دولار، مع وصول عائدات الضرائب إلى بلد مواطنتهم. | 261 | وبينما كان هدفه الرئيسي هو إنقاذ الرأسمالية، كان الغرض المباشر من الضريبة هو تمكين الحكومات بما فيها حكومته (مصر) من تخفيض ديون الحكومة واستثمار الأموال الفائضة في البنية التحتية والبحث وتعزيز أسواق العمل. | 262 |

وكان حل ضريبة الثروة أحد المقترحات الرئيسية التي دعت إليها الحملة الشعبية لإسقاط ديون مصر كبديل لتراكم المزيد من الديون. وبإصدار ضريبة مجموع على رصيد الثروة، يمكن للحكومات أن تخفض بمعدل أسرع بكثير من فرض ضرائب على تدفق الدخل. وقد ناقش صندوق النقد الدولي أنفسهم فكرة تطبيق ضريبة الثروة بنسبة 10٪ في أوروبا كآلية للتعامل مع الاقتصادات الأثر فقرا في أوروبا. | 263 | وبالتالي، فإن معدل الضريبة المسطحة على الثروة الخاصة يمكن أن يقطع شوطا طويلا في تقليص حجم الديون ومدفوعات الفائدة المستحقة، ومن ثم سيزود الدولة بالحيز المالي الذي تشتد الحاجة إليه لإعادة هيكلة اقتصادها والتعامل مع عجزها الهيكلي. غير أن هذه الخطوة تتطلب إرادة سياسية وقدرة إدارية فضلا عن إمكانية الحصول على معلومات عن حجم ثروة الوكلاء الخاصين. | 264 | هذه العوامل الثلاثة هي العقبات الرئيسية التي تواجه تنفيذ هذا الحل في مصر.

ثالثا:

 حلول الدين الخارجي:  فيما يتعلق بالديون الخارجية، فإن الخيارات محدودة بدرجة كبيرة. وكان من الحلول الرئيسية في قضية مصر مراجعة الديون، في حين أنه لا يزال من الممكن الطبيعة المعقدة وطويلة الأجل للعملية جنبا إلى جنب مع عدم وجود الإرادة السياسية يعني أنه لن يكون خيارا ممكنا في المستقبل على المدى القصير. وتشمل الحلول الممكنة الأخرى تدفق مبالغ كبيرة من دخل العملات الأجنبية، وهو ما يتطلب في حالة مصر أن يتزامن مع تدفق الاستثمار الأجنبي المباشر والإيجارات. ومع ذلك، فإن العوائق الداخلية والخارجية التي نوقشت في وقت سابق والتي هي بعض الأسباب الرئيسية لتراكم الديون الخارجية في مصر هي نفس الأسباب التي تجعلها لن تتمكن من الهروب من ديونها من خلال تدفقات رؤوس الأموال. خيار إعادة جدولة أو حلاقة الشعر من بعض الديون القائمة هو أيضا خيار صعب لأنها يمكن أن تؤدي بسهولة إلى مجرد شراء المزيد من الوقت بنفس الطريقة تراكم الديون إذا لم يتم إصلاح المشاكل الهيكلية التي تواجه الاقتصاد (اليونانية الأخيرة التجربة بمثابة مثال جيد على هذا السيناريو). وهذا يترك لنا تخفيف عبء الدين باعتباره الخيار الواقعي الوحيد  الذي من شأنه أن يسمح لمصر باستعادة بعض الحيز المالي الذي سيكون ضروريا لإعادة هيكلة اقتصادها دون أن تتدفق أكثر في فخ الديون والمعاناة من الآثار المدمرة التي يمكن أن يكون لبرنامج التقشف الحالي على اقتصاد هش بالفعل..

  1. IX. خاتمة

لقد مضى ما يقرب من ثلاثة عقود منذ أزمة الديون الأخيرة، وما زال صناع السياسة في مصر يعتمدون وصفات السياسة العامة التي تركز على أعراض مشاكل الديون في مصر بدلا من معالجة الأسباب الجذرية لها. وقد أظهرنا في هذا الفصل كيف أن السياسات النيوليبرالية التي اعتمدت منذ منتصف السبعينات قد لعبت دورا هاما في تحريك أزمة الديون في عام 1990 وفي قيادة الاقتصاد المصري مرة أخرى إلى فخ الديون بعد فترة وجيزة من خطة الإنقاذ الضخمة. وكما هو موضح في أجزاء مختلفة من هذا الفصل، أدت هذه السياسات إلى تفاقم التجارة الهيكلية والعجز المالي في مصر، وهما السببان الرئيسيان لتراكم الديون. في مواجهة أزمة الديون الأخيرة، يتبع النظام المصري نفس النهج الذي فشل في تحقيق نتائج في الماضي من خلال تنفيذ برنامج محدد من قبل المؤسسة نفسها التي اعترفت علنا بأن تقييمها للاقتصاد المصري خاطئة قبل عام 2011. تشمل الوصفات السياسية التي تندرج في إطار برنامج صندوق النقد الدولي اللجوء إلى تراكم المزيد من الديون إلى جانب مجموعة من تدابير التقشف وزيادة التحرير وتخفيض قيمة العملة المحلية. وكما نقول في هذا الفصل، فإن كل هذه السياسات لن تسهم بالكاد في تقليص العجز المالي والتجاري في مصر. وعلاوة على ذلك، فإن تكبد مزيد من الديون لن يؤدي إلا إلى تخفيف مؤقت للاختلالات الداخلية والخارجية الدائمة في البلد.

وأخيرا، فإن عدم وجود استراتيجية طويلة الأجل للتحويل الهيكلي للاقتصاد الريع الحالي إلى اقتصاد منتج لا يعتمد على الإيجارات الخارجية للبقاء على قيد الحياة، يعني فعليا أنه حتى لو حدثت معجزة أخرى تمسح جزءا كبيرا من التزامات الديون القائمة في مصر ، فإن الاقتصاد سيظل في نهاية المطاف يتراجع مرة أخرى إلى فخ الديون لنفس الأسباب التي كان قد وضعها بعد عام 1990.

ترجمة وحيد عسري

جدول المحتويات

  1. I. مقدمة
  2. II. أسباب أزمة الديون في سنوات 1980

III.  بعد أزمة الديون: فرصة ذهبية تبدد

آثار الديون على السياسات المعتمدة

  1. IV. الوقوع في فخ الديون: 2000-2011

آثار الدين المترتبة على السياسات المعتمدة

  1. V. يناير 2011: فرصة أخرى ضائعة

IV  بعد عام 2011 – استمرار سياسات عهد مبارك دون الاستقرار النسبي الذي تمتع به النظام السابق

–           آثار الدين المترتبة على السياسات المعتمدة

VII.  هل يقدم صندوق النقد الدولي الحل؟

VIII.  تحديد البدائل التي لن يستتبعها تراكم المزيد من الديون

  1. IX. خاتمة

النص الاصلي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com