أخبار عاجلة
الرئيسية / حملات / الحملة الدولية للمطالبة بسيادة الشعوب وتفكيك قوة الشركات المتعددة الجنسيات
لا لإفلات الشركات المتعددة الاستيطان من العقاب
الحملة الدولية للمطالبة بسيادة الشعوب، وتفكيك قوة الشركات المتعددة الجنسيات

الحملة الدولية للمطالبة بسيادة الشعوب وتفكيك قوة الشركات المتعددة الجنسيات

محاولة نسف في نيويورك: الإتحاد الأوروبي تريد حرمان فريق العمل الحكومي الدولي التابع  للأمم المتحدة المكلف  بوضع معاهدة ملزمة بشأن الشركات المتعددة الجنسيات من التمويل

بلاغ للحملة الدولية للمطالبة بسيادة الشعوب، وتفكيك قوة الشركات المتعددة الجنسيات و وقف الإفلات من

العقاب

الثلاثاء  19  دجنبر 2017

وفقا لمعلوماتنا، فإن تمثيلية الإتحاد الأوروبي تحاول من داخل اللجنة الخامسة للجمعية العامة للأمم المتحدة ، المكلفة بالشؤون المالية، سحب التمويل من فريق العمل الحكومي الدولي  التابع لمجلس حقوق الإنسان  المسؤول عن وضع آلية  قانونية ملزمة بشأن الشركات المتعددة الجنسيات .

و تجذر الإشارة، إلى  أن فريق العمل الحكومي الدولي المعني، الذي أنشئ بموجب قرار مجلس حقوق الإنسان رقم  9/26 (المعتمد في يونيو 2014) ،  هدفه فقط هو إنشاء آلية على الصعيد الدولي ، من أجل تمكين الضحايا و المجتمعات المتضررة، اللجوء إلى العدالة في مواجهة انتهاكات حقوق الإنسان التي ترتكبها الشركات العابرة للقارات .

  يحاول الاتحاد الأوروبي، رأس حربة لوبي رأس المال الكبير والشركات المتعددة الجنسيات داخل فريق العمل، منذ ثلاث سنوات،  عرقلة عملية الأمم المتحدة بكل الوسائل ، متجاهلا القواعد  الدبلوماسية .  لم ينجح فريق العمل ، الذي عقد دورته الثالثة في أكتوبر الماضي ، لحدود الآن خلال ولايته ، و الذي من المتوقع أن يقدم رئيسه مشروع المعاهدة على شكل  صيغة مناسبة ، سنة 2018.

تدخل آخر محاولة للإتحاد الأوروبي من داخل  اللجنة الخامسة للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك ، ضمن  إستراتيجيته طويلة الأمد ، لمنع أي نقاش حول تصرفات الشركات المتعددة الجنسيات و التي قد تكون أحيانا إجرامية . ومن خلال هذه الإستراتيجية ، يثبت الإتحاد الأوروبي مرة أخرى  أنه يُخضع حقوق الإنسان  بمصالح الشركات المتعددة الجنسيات .

إن الحملة الدولية للمطالبة بسيادة الشعوب وتفكيك سلطة الشركات المتعددة الجنسيات، و وقف الإفلات من العقاب، تدين محاولة الاتحاد الأوروبي لحرمان فريق العمل الحكومي الدولي من الموارد المالية.

من خلال ما سبق ، إنها تدعو :

      1 )    المنتخبين /ات ومنظمات المجتمع المدني في الدول الأوروبية والمناطق الأخرى للتعبئة من أجل التنديد بهذه المحاولة.

      2)   الاتحاد الأوروبي للتخلي عن هذه المحاولة لنسف الأعمال الجارية من أجل صياغة معاهدة ملزمة قانونا للشركات متعددة الجنسيات، والمشاركة بشكل بناء في ذلك، كما طالبه بذلك البرلمان الأوروبي مرات عدة .

      3) الدول الأعضاء في الأمم المتحدة أن ترفض بشدة محاولة إلغاء تمويل فريق العمل الحكومي الدولي. بل العكس من ذلك ، ينبغي من اللجنة الخامسة أن تتوقع الزيادة في ميزانية فريق العمل، نظرا للأهمية المتزايدة للعملية ، وعدد الدول ومنظمات المجتمع المدني المنخرطة عاما تلو الآخر. تقع على عاتق الدول و الهيئات الإقليمية مسؤولية إعادة التأكيد على الدعم المستمر لهذه للولاية و لاستمرارية العملية، بالضغط و التصويت من أجل الموارد و الميزانيات اللازمة .

للمزيد من المعلومات زوروا موقع 

 ترجمة : ليلى أجبرا –  مناضلة بأطاك المغرب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com