الرئيسية / البيئة / الخروج من نظام الزراعة الغذائية الاستخراجي الذي يفتك بالبيئة والصحة
نظام الزراعة الاستخراجي
الخروج من نظام الزراعة الغذائية الاستخراجي الذي يفتك بالبيئة والصحة

الخروج من نظام الزراعة الغذائية الاستخراجي الذي يفتك بالبيئة والصحة

الخروج من نظام الزراعة الغذائية الاستخراجي الذي يفتك بالبيئة والصحة

نكولا سيرسيرون[i]

مداخلة في بوفوار بروايان في 04 ماي 2018

 ترجمة: لجنة إعلام أطاك المغرب

“الاستخراجية” تعني نهب الموارد الطبيعية، باعتبارها ملكا عاما للبشر، من قبل المساهمين في الشركات متعددة الجنسيات ، مع ما يرافق ذلك من تدمير النظم البيئية. المعادن والطاقات الأحفورية  والأسماك  والغابات  والأراضي الخصبة والمياه العذبة  والمناخ موجودة لأجل رفاه جميع الكائنات الحية ، التي يسميها  برونو لاتور بالكائنات الارضية  Les Terrestres. إن خصخصة هذه الموارد لصالح أقلية هي نزع للملكية وسرقة وحتى تدمير. لا يمكن هنا بأي حال تبرير ممارسة “حقوق الملكية”، فإذا كانت قانونية وفقا لهذه الحضارة، فهي بالنسبة للغالبية العظمى من البشر، غير شرعية لأنها تتعارض مع المصلحة العامة وحقوق الطبيعة. هذا صحيح حتى إذا استفدنا نحن الغربيون والآن الطبقات المتوسطة الأخرى في مكان آخر بشكل غير مباشر. إن غالبية سكان هذا الكوكب لا يحصلون إلا على القليل أو لا يحصلون على شيء إطلاقا على الرغم من أنه سيتم استخراج هذه الموارد من أراضيهم. دعونا لا ننسى أن 80 ٪ من الموارد المشتركة تستخدم من قبل 20 ٪ من السكان.

وبعيدا عن هذه السرقة ، فإن ما يمكن تسميته ب “العوامل الخارجية السلبية” : التلوث، والأضرار البيئية ، والدمار المتراكم ، وفقدان السكان لأراضيهم، والعمل بدون أجر، تنتج عن عمليات النهب هذه. ينتج تراكم الأرباح الرأسمالية عن هذا الفعل المزدوج: خصخصة المورد المشتركة ، وتشريك كل السلبيات: الاضطرابات المناخية  والتلوث وإزالة الغابات وفقدان الأراضي  إلخ.

هل يجب أن نشعر بالمسؤولية عن التلوث والاحترار باستخدام سيارة للذهاب إلى السوبر ماركت أوللعمل؟ نعم نحن مسؤولون، لأن النتيجة مضروبة في 1 أو 2 مليار سيارة هي درامية من حيث الاحترار وكذلك بالنسبة لمستقبل الأطفال أو الطبيعة أو بالنسبة للموئل الإحيائي biotope للكائنات الأرضية Terrestres. ولكن، فبما أنه  لم يتم تنظيم أي شيء ليكون الأمر على غير هذه الفوضى، فنحن لسنا مذنبين. ومع ذلك … في فرنسا ، يساهم غياب أو اختفاء أو خصخصة وسائل النقل العامة القائمة، وعدم استرجاع المنتجات والفوضى الترابية التي تسببها المركزية وخفض خدمات القرب العمومية، في حدوث كارثة مناخية وبيئية.

لماذا نتحدث عن نظام الزراعة الغذائية الاستخراجي ؟

إن الطبيعة مستقلة، هي لا تحتاجنا لكي توجد. فمن خلال التنوع البيولوجي النباتي والحيواني، يتحقق وجودها المتقن. الغابة نموذج مثالي: بدون سقي ولا سماد ولا آلات، يتم إنتاج كتلة حيوية أعلى بكثير من حقل ذرة مروي ومعالج ومسمم يقتل الحشرات والطيور ويدمر صحة الإنسان. إن الزراعة الأحادية وتربية الماشية الأحادية هي نقيض النظام البيئي للغابات. إنهم يحتاجون للعديد من العكازات لاستعمالها كأسانيد.

بدون استخراج النفط والغاز، وبدون صناعة الكيماويات والأسمدة الآزوتية والمبيدات الحشرية، وبدون استخراج البوتاس والفوسفاط ، والموارد غير المتجددة، وبدون الاستهلاك، والتلوث المتزايد للمياه العذبة والروبوتات الزراعية المتعطشة للطاقة، لن تكون الزراعات الأحادية، مثل صحراء الصويا الخضراء، ممكنة.

وبدون الاستيلاء على الأراضي وتدمير الغابات، لن يغمر فول الصويا، المعدل وراثيا القادم من أمريكا الجنوبية، أوروبا. بشكل مستقل، ستنتج قارتنا نصف أو أقل من الحليب واللحوم، وهي كمية كافية لإطعامنا، وسنتجنب الكثير من تبذير الطاقة والأراضي والمواد الغذائية. من المؤكد أن الأسعار ستكون أعلى قليلاً، ولكن الطعام سيكون ذا جودة أعلى بكثير. السعرات الحرارية فارغة كميا و أقل غنى من المغذيات الدقيقة، بمعنى جودة عالية مقارنة مع الثمن، من الضروري أن نختار قبل أن تحتد الكوارث.

تبلغ المساحات المزروعة بفول الصويا بالبرازيل والأرجنتين 60 مليون هكتار ، وهو ما يمثل نصف المساحة الزراعية الأوروبية (128 مليون هكتار) ، أي ضعف مساحة منطقة فرنسا 28 مليون هكتار (المساحة الزراعية المفيدة SAU). ومن بين 185 مليون طن من فول الصويا المنتج في العالم ، تستورد فرنسا 4.5 مليون طن ، وهي أكبر حصة من البروتينات المستعملة في تغذية الماشية. الفلاحون المحرومون من الأرض ، والأحياء المكتظة بالسكان والتي يتفشى فيها العنف ، نتجت عن الاستيلاء على الأراضي والمسطحات والغابات البرازيلية من قبل بعض المزارعين الأغنياء. وإننا بصفة خاصة نحن الغربيون من يستفيدون من ذلك منذ بضعة عقود. كل هذا يتم من اجل بروتين حيواني بلا فائدة، وذي عواقب وخيمة على الشعوب وعلى البيئة وعلى صحتنا.

كيف يدمر نظام الزراعة الغذائية الحالي البيئة والمناخ؟

تدمر المبيدات الحشرية كما مبيدات الفطريات ومبيدات الأعشاب والمحاريث  والآلات الثقيلة حياة التربة: تختفي المادة العضوية ، MOS ، وتقل الخصوبة الطبيعية على نحو مستدام. لقد أصبحت سماكة الأراضي الصالحة للزراعة ضعيفة بشكل خطير. الأسباب معروفة: تدمير الحياة التحت أرضية. وقد عزز الحرث والتربة التي أصبحت جرداء بفعل التعرية المائية والريحية منذ خمسينيات وستينيات القرن العشرين. ففي غضون بضعة عقود قادمة ، إذا بقيت الامورعلى ما هي عليه ، ستصمد فقط الصخرة الأم في أماكن أكثر وأكثر. سنقول وداعا لاستقلال الغذاء، ومرحبا الصحراء.

عندما سيصبح البترول باهظ الثمن

بدون سماد أو مع القليل جدا منه، ومبيدات الحشرات، والري، والتلقيح ومع التربة الميتة، كيف نأكل؟ إن نظام فرط الإنتاج والاستخراج غير قادر على الإنتاج بدون عكازات صناعية وواردات ضخمة. فبسبب عجزه عن تذكر دروس انهيارات متعددة سردها التاريخ، وعدم اهتمامه التام بالمستقبل، فإنه يعدنا لأسوأ المجاعات التي عرفها العالم. لتأهيل هذه الطريقة لعمل “الحضارة” ، كتب جيروم باشتش كتابًا بعنوانه “التراجع عن طغيان الحاضر” « Défaire la tyrannie du présent ». ينتج الحاضر عن هذا البحث عن الربح الفوري الذي يغطي المزيد والمزيد من الأنشطة البشرية.

وضع جان لاهررير وأوليفييه بيرر ، المتخصصين في الطاقة، رسمًا بيانيًا نرى فيه منحنى إنتاج النفط (التقليدي وغير التقليدي) ينخفض بشكل طفيف في مقابل منحنى للاكتشافات في انهيار تام في 2020-2025. أما بالنسبة للاستهلاك ، فقد جاء عنوان الصفحة الاولى من جريدة لوموند يوم 17.04.18: “سيستمر الطلب على النفط في الارتفاع” . لكن بدون اكتشافات جديدة ، يبدو هذا الأمر غير مرجح. لذا فإن الارتفاع في الأسعار أمر حتمي، وبالإضافة إلى أنه سيكون حادا جدا سيكون غير قابل للتحكم مادامت غير مهيئة من قبل المتحمين الحاليين في الأمور.

فصناعة الأغذية الزراعية ، التي تعتمد كليا على النفط لإنتاجها وتجهيزها وتوزيعها ، ليست مستعدة لتلقي مثل هذه الصدمة ، فكيف يمكن أن تستمر الزراعة التقليدية وهي مثقلة بالديون ومدعمة بشدة لأجل إطعام السكان في حين أن عائداتها هي اتجاه تراجعي بسبب تربة تم استنزافها وغدت متآكلة وبلا حياة ، ومناخ أكثر فوضى.

وإذا علمنا أن إنتاج بروتين حيواني يتطلب ما بين 5 و 15 بروتينًا نباتيًا، فإن نظام الإنتاج بأكمله والنظام الغذائي لمنتجات اللحوم والألبان سيتعطل بشكل دائم. عدم التفكير في المستقبل معناه تعريض سكان المناطق الحضرية لصدمات وحشية ذات تأثير كبير على المستوى الجسدي والنفسي. يتم تحسين قدرة النظام البيئي والكائن الحي على التحمل والتكيف والتعافي من صدمة إذا تم الإعداد لها والتنبؤ بها. حكامنا، مثل نظام صناعة الأغذية الزراعية بأكمله ، في حالة إنكار. هذه هي نتيجة الاستبداد الذي يحكم العالم. لا يريد صانعو القرار أخذ الأمثلة السابقة في الاعتبار أو التفكير في المستقبل. أصبح الشأن العام ، شأنا خاصا بأصحاب الأسهم. الناس يصوتون ، وعالم المال يقرر، وفقا لأرباحه في المدى القصير جدا.

لماذا لا تواجه الفلاحة الصناعية مضاداتها؟

دعونا نتخيل أن حكومة شجاعة غدًا تقرر في النهاية أن تجعل الملوثين يدفعون ثمنًا: لاستعمال البيدات الحشرية والنترات، المنتجة  وبالتبعية للمزارعين. يكلف تنظيف المياه بين 800 و 2400 يورو لكل هكتار في فرنسا ، كما يقول جاك كابلات  Jacques Caplat. من الضروري أن نضيف تكلفة اختفاء 80٪ من الحشرات، وانقراض النحل مضافا للتقلص الحاد في أعداد الطيور، حيث اختفى 30٪ منها. وسواء كنا نفكر في جميع الأمراض التي يسببها اختلال الغدد الصماء بفعل مبيدات الحشرات التي نتنفسها أو نأكلها، فإن النتيجة مخيفة، غير قابلة للقياس الكمي، ولكنها هائلة. إن جعل المتسببين بالتلوث – المدفوع من قبل PAC Monsanto-Bayer ، Syngenta ، وما إلى ذلك ، يدفعون ثمن الكوارث التي يتسببون فيها سوف يمكن الحياة على الارض وكل أشكال الزراعة التي تحترم الطبيعة من فرصة جديدة .

إذا أكملنا هذه اللوحة بتأثير نظام الغذاء الزراعي بالكامل على المناخ ، والذي تم تقييمه بواسطة GRAIN ، بين 44 و 57٪ من جميع انبعاثات غازات الدفيئة – الإنتاج، والمعالجة، والتغليف، وسلسلة التبريد، والتوزيع، والنقل – نفهم على الفور أنه من الملح التحرك العاجل نحو نموذج يقلل بسرعة وبقوة كل هذه التأثيرات السلبية.

دعونا نعود إلى القضية الكبرى المتمثلة في إطعام سكان العالم وتقديم الغذاء الجيد لهم.

هل هذه الزراعة تغذي العالم؟ كلا ، لا يزال حوالي 70٪ من السكان يعتمدون على الزراعة الفلاحية. وعلاوة على ذلك ، مع التجارة الحرة المفروضة ببرامج التكيف الهيكلي، على البلدان الأكثر تخلفا في العقود الثلاثة الأخيرة، والإعانات المالية للمزارعين في البلدان الأكثر ثراء ، تجبر هذه المنافسة غير العادلة المزارعين في الجنوب على ترك أوطانهم وأراضيهم نحو الأحياء الفقيرة. لذا فبدلاً من إطعامهم يتم تجويعهم، ووجدوا أنفسهم دون أرض أو عمل، وليست اتفاقيات التبادل الحر المختلفة التي تفرضها أوروبا على البلدان الأفريقية هي التي ستطعمهم أو توقف هجرتهم، بل على العكس تماماً هو ما يحصل.

هل ستغذي الصناعة الغذائية الزراعية العالم في العقود المقبلة، كما تدعي، لكي تواصل مسارها المجنون رغم الانتقادات المتزايدة؟ ليس أكثر أو قل ليس أقل إذا استمرت: إزالة الغابات، وإفقار التربة، وتلويث المياه، وفرض البذور المستنسخة التي تنمو فقط مع المدخلات الكيميائية ولا تتكيف مع بيئتهم ، وتدفئة كوكب الأرض ، الخ.

كيف نخرج من نظام الصناعة الغذائية الزراعية؟ هل بخلق مرونة  قادرة لمواجهة تسارع الصدمات الطاقية والمناخية؟

إن التصرف بشكل جماعي أمر لا غنى عنه. لهذا ، فإن الحل الجيد هو الانضمام إلى الجمعيات والمشاركة في المعارك المختلفة ضد ظاهرة الاحتباس الحراري وتدمير الطبيعة من قبل حملة أسهم الشركات متعددة الجنسيات. ومن الضروري أيضا تعزيز الكفاح من أجل توطين خدمات عمومية حقيقية، ومن أجل صيانة أو إعادة فتح النقل العام والمحلي بأسعار معقولة مثل القطار والحافلات، هذه الأخيرة تتسبب في انبعاثاث ثاني اوكسيد الكربون أقل ب 6 إلى 7 مرات من شخص واحد بالسيارة و 10 مرات أقل من الطائرة، التي أكثر من ذلك، لا تخضع للضرائب على الكيروسين. يجب النضال أيضا من أجل إلغاء الديون، مثل تلك الخاصة بالحكومة الفرنسية التي تم اعتبارها غير شرعية بنسبة 69 ٪ من قبل ائتلاف تلتدقيق المواطني في المديونية، CAC. تستخدم هذه الديون كمبرر لفرض سياسات التقشف التي تهدف إلى كسر المكاسب الاجتماعية الكبرى. ماهي ميكانيزمات ذلك؟ يتم ذلك عبر خلق عجز مزمن في نظم الحماية الاجتماعية أو التأمين ضد البطالة، من خلال عدم تقديم مساهمات في مستوى الحاجات ، واستثمار المليارات في السندات الحكومية العمومية الواقعة تحت العجز ، وخفض ميزانيات المستشفيات والخدمات العمومية بشكل عام، مما يجعلها تلتجئ إلى الاقتراض في السوق المالي ثم دفع الفوائد للمقرضين، هؤلاء ، المتواجدون في الجنات الضريبية ، لا يدفعون ضرائب على هذا الدخل المدفوع من قبل دافعي الضرائب. عدم رفع ميزانيات الجامعات رغم ارتفاع عدد الطلاب كل عام يمثل أسلوبا آخر.

بعد بضع سنوات من استغلال سوء التسيير، أو ما يسمى بالعجز الهيكلي و / أو الموظفين ذوي الامتيازات ، يصبح من الأسهل بكثير أن يقترح على الناخبين السذج والمضللين خصخصة هذه الخدمات العامة باسم كفاءة مفترضة. نتيجة لذلك، يتم الرفع من منطق أنا ومن بعدي الطوفان ، يزداد الفقر وتعم اللامساواة. وهذا يؤدي ، بالنسبة لعدد متزايد من الناس ، إلى اللجوء للأسواق الممتازة لأجل الحصول على تغذية رخيصة الثمن ولكن مسمومة وغير صالحة، ولاستعمال السيارة الخاصة  للذهاب إلى العمل أوالقيام بالتسوق، وأيضا لعدم القدرة على الوصول إلى رعاية صحية جيدة وقريبة من محل السكن، وللقضاء تدريجيا على التعليم المجاني للجميع وعدم الحصول على المشورة الصحية والغذائية، وما إلى ذلك.

هناك حاجة ملحة لإعادة بناء البحوث الأساسية والزراعية الممولة من القطاع العام، حتى لا تصبح تحت تأثير لوبيات المبيدات الحشرية والبذور والأسمدة الكيماوية والبترول والبنوك. حتى تكون في خدمة صحة السكان وإنقاذ المناخ وغذاء الغد، قبل أن لا يجد قسم كبير من سكان العالم بم يتغذون. حتى تصبح الزراعة مع تربة حية وغابات كثيفة أجهزة لالتقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون مرة أخرى. كما كان عليه الامر حتى سنوات 1950-1960. وبذلك يصبح من الممكن تبريد الكوكب عن طريق إعادة امتصاص الكثير من المخزون المنبعث من فرط الإنتاج الزراعي وإزالة الغابات منذ خمسينيات القرن العشرين.

وجب إعادة إنشاء نظام مصرفي، يعمل من أجل المصلحة العامة ومراقب من قبل المواطنين، في خدمة الزراعة الإيكولوجية. يجب أن تكون  الحياة، والمناخ، والصحة ذات أسبقية على الربح.

وجب إعادة بناء السياسة الزراعية المشتركة، وهي السياسة الزراعية الأوروبية، التي تدفع، من خلال إعاناتها، إلى التوسع المستمر للمزارع والمزروعات الأحادية التي تستنزف التربة وتمهد للتصحر.

وجب النضال من أجل خدمة السكان وليس لخدمة اللوبيات السابق ذكرها. نحن بحاجة إلى سياسة تفضل المزارع الصغيرة بمزروعات متعددة وثروة حيوانية متنوعة. وبخلاف الزراعات الأحادية الكبيرة التي تتلقى الجزء الأكبر من الإعانات ، فإن 80٪ من الكسب يصل إلى 20٪ من الاستغلاليات. مما يفرض النضال ضد الاستيلاء على الأراضي من قبل الكيانات المالية أو المزارعين الأغنياء، وهم الوحيدون القادرون الآن على شراء مزارع كبيرة ذات الزراعات الأحادية.

يجب الدعوة إلى الزراعة العضوية التي تعطي الأولوية للكائن الحي والتنوع البيولوجي والمحلي، عوض نقل المدخلات والمنتجات الغريبة أو المستوردة لمسافات طويلة. حتى لا يكون الأقل تكلفة من الناحية الاجتماعية والمالية والإيكولوجية هو المحدد  ضدا على مناخ وصحة الشعوب. من أجل تطوير التجارب والبحوث في مجال الزراعة المستدامة ، والفرش الحرجية ، والزراعة في التربة الحية.

على المستوى الفردي ، يجب علينا تغيير الطريقة التي نطعم بها أنفسنا. من خلال التحرك نحو تبسيط المنتجات المشتراة، والتخلي عن الوجبات المعدة في المصانع ، والطهي في المنزل، والسعي إلى الحصول على أكبر قدر ممكن من الاستقلالية الغذائية، وتفضيل الإمدادات المحلية. لقد حان الوقت لاستبدال المروج بالخضراوات ، وإنتاج بعض الأطعمة ذاتيا، والانخراط في جمعيات الحفاظ على زراعات القرب والزراعة الفلاحية ، وإنشاء حدائق جماعية ودعم جميع أشكال المشاركة الشعبية في الإنتاج الزراعي والتوزيع.

بالنسبة لعشاق اللحوم والألبان، سيكون من المهم استهلاك فقط ما يتم إنتاجه في المزارع المحلية التي لا تستخدم المدخلات والحبوب والأسمدة الكيماوية والمبيدات الصناعية التي يتم استيرادها إلى حد كبير. مما يعني قسمة الاستهلاك الحالي على حوالي 10. للانتقال من 180 غرام / يوم من اللحم إلى 20 غرام ، من 100 غرام من السمك إلى 10 غرام ، من 1 لتر من منتجات الحليب إلى 100 غرام في اليوم الواحد و بيضة في اليوم إلى بيضة أو إثنان في الأسبوع. ثلث سكان العالم يعانون من زيادة الوزن أو السمنة ، لذا هناك الكثير مما يمكن اكتسابه من حيث الصحة. في عام 2014 ، تم تخصيص 70 ٪ من الأراضي الزراعية لتربية الماشية. يمكن أن يؤدي خفض استهلاك المنتجات الحيوانية بشكل جذري إلى إعادة تشجير الكوكب بسرعة بغابات كثيفة ومتنوعة، أجهزة الامتصاص الكبيرة لثاني أكسيد الكربون ، وليس عبر الأشجار الأحادية التي تفقر التربة. العديد من الآلات الزراعية لن تكون مجدية وسيصبح المزارعون معالجين حقيقيين للأرض ، ولن يعودوا استخراجيين، وضحايا للاستخراجية، مستنزفين للطبيعة.

كيف نستبدل هذه المنتجات من أصل حيواني؟ لا يزال تناول المزيد من الخضار النيئة والمطبوخة الخيار الأفضل اليوم. ولكي ينجح هذا، يجب أن تزداد جودة مذاقها ومغذياتها الصغرى ، مع انخفاض المبيدات. بالطبع يجب علينا أيضا أن نتعلم تناول الأطعمة الكاملة والبقوليات (البازلاء ، والفاصوليا ، والعدس ، وما إلى ذلك). إن تخفيض البروتين الحيواني لصالح النباتات يعني تجاوز فكرة أن القوة والصحة مرتبطة باللحوم. لقد تم تشويه وعينا بالداعيات الزائفة للزراعة الغذائية. وبدون التزام استباقي من قبل الدولة ، سيكون التطور بطيئًا جدًا.

من المهم الابتعاد عن المدن الضخمة التي تجعلنا نعتمد على نظام إمدادات النفط بالكامل (أسواق ممتازة ، استعمال السيارات الفردية، وسلاسل التبريد ، والطاقة النووية في نهاية المطاف). وهي أيضًا الطريقة الصحيحة للعمل على مقاومة الانهيار المقبل، إن الحضارة تواجه صعوبة في تغيير نفسها للحد من تأثير الأخطار الكبيرة القادمة. في حين أن المجاعات الضخمة يمكن التنبؤ بها، تقوم حكومتنا بإرسال الجيش والمدرعات لكسر المناطق الواجب حمايتها في نوطر دام دي لاند ، la ZAD de NDDL وإخراج بضع مئات من الناس الذين كانوا يقيمون تجربة جديدة ، قائمة على البساطة الطوعية والمزارع الصغيرة ، عن طريق بناء محاولة للتكيف عبر الفلاحة والعمل الجماعي.

[i]  نكولا سيرسيرون الرئيس السابق لشبكة إلغاء الديون غير الشرعية بفرنسا وصاحب كتاب ” الديون والنظام الاستخراجي”

الرابط الأصلي للمقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com