الرئيسية / الشبكة / انتصار ضد الصناديق الجشعة

انتصار ضد الصناديق الجشعة

بلاغ صحفي اللجنة من أجل إلغاء الديون غير الشرعية  CADTM ببلجيكا

انتصار ضد الصناديق الجشعة

المحكمة الدستورية البلجيكية تصدر حكمها: نصر نهائي ضد الصندوق الجشع NML Capital

يا له من انتصار كبير جدا للجنة من أجل إلغاء الديون غير الشرعية (CADTM) ببلجيكا والمركز الوطني للتعاون التنموي (CNCD) ونظيره الناطق باللغة الهولندية الذي يمثله أوليفيه شتاين Olivier Stein من مكتب شبكة المحامين التقدميين Progress Lawyers Network ببلجيكا. فيوم الخميس 31 مايو 2018 رفضت المحكمة الدستورية البلجيكية الطعن الذي تقدم به الصندوق الجشع الذي يحمل اسم NML Capital Ltd ضد القانون الذي تم تبنيه في 12 يوليو 2015 “المتعلق بمكافحة أنشطة الصناديق الجشعة”. ويعد هذا الحكم بمثابة حماية لهذا القانون الفريد على المستوى العالمي. إنه انتصار لشعوب العالم ضد صندوق جشع من عالم المال المتحرر من جميع الضوابط.

ويعتبر رونو فيفيان Renaud Vivien، المختص في القانون في اللجنة من أجل إلغاء الديون غير الشرعية، والذي كافح ضد الصناديق الجشعة لأكثر من عشر سنوات، “أن هذا القرار التاريخي يعد تتويجا، في بلجيكا، لكفاح سياسي وقانوني طويل ضد الصناديق الجشعة. ومن الناحية القانونية، فهو انتصار ضد الصندوق  NML Capital الذي يديره الملياردير بول سينجر Paul Singer -الممول الرئيسي للحزب الجمهوري بالولايات المتحدة الأمريكية- حيث رفضت المحكمة جميع الحجج التي تقدم بها”.

وللتذكير، فالصناديق الجشعة هي شركات خاصة تشتري بسعر منخفض جدا ديون الدول التي تعيش صعوبات في التسديد ثم تطالب بعد ذلك بأداء هذه الديون بقيمتها الأصلية، أي بنسبة 100٪، بالإضافة إلى الفوائد والغرامات. فهذه الصناديق تتغذى من الضائقة المالية للبلدان لتحقق أرباحًا تمثل في المتوسط ​​ما بين ثلاثة إلى عشرين مرة مبلغ استثمارها، وهو ما يعادل عوائد بنسبة 300٪ إلى 2000٪.

ولوضع حد لهذه الممارسات المضارباتية بالغة الضرر على شعوب الدول المثقلة بالديون، سن البرلمان الفيدرالي البلجيكي في سنة 2015 قانونا يقضي بمنع الصناديق الجشعة على مستوى بلجيكا من تلقي أكثر مما أدته حقيقة لإعادة شراء ديون الدولة التي تعرضت لهجومها، حتى وإن حصلت هذه الصناديق على حكم في الخارج لصالحها.

لم يعد لدى الدول مبرر لكي لا تعتمد قوانين مماثلة لقوانين بلجيكا.

من خلال رفض طعن صندوق NML Capital ، تعطي المحكمة الدستورية ببلجيكا الضوء الأخضر لتوسيع النضال ضد الدائنين غير الشرعيين على المستوى الدولي. وكما يشير رونو فيفيان: “لم يعد لدى الدول مبرر لكي لا تعتمد قوانين مماثلة لتلك التي اعتمدتها بلجيكا لوضع حد للمضاربات على الديون. وهذا ما طالبت به الحركات الاجتماعية التي تناضل ضد الديون غير الشرعية، ولكن أيضا البرلمان الأوروبي في قراره الصادر في 17 أبريل 2018”. فهذا القانون يدعو الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي إلى سن تشريعات ضد مضاربات الصناديق الجشعة من خلال الاستئناس بالقانون البلجيكي.

لذا يجب أن تستمر المعركة ضد المضاربات على الديون العمومية ولكن أيضا على الديون الخاصة التي تزدهر فيها الصناديق الجشعة. ومن هذا المنطلق، ركز الائتلاف الجديد ضد الصناديق الجشعة، الذي تأسس بإسبانيا ويجمع العديد من المنظمات، هجومه على صناديق الاستثمار المضاربة في القطاعات الاستراتيجية مثل العقارات أو الصحة، وتعهد بالنضال من أجل تبني قانون مماثل لقانون بلجيكا. وبهذا المعنى، تبقى التعبئة وحدها كفيلة بكبح جشع بول سنجر الذي يتوسع في إسبانيا من خلال حصوله في 2013 على شركة جمع القروض غير المسددة جزيفGesif  عن طريق الاستيلاء على الديون المعدومة من بنكيا Bankia  وستاندر  Santander، والحصول على حصص من رأسمال شركة ألبرتيس Abertis ذات الامتياز في الطرق السيارة.

يجب أيضا أن تستمر المعركة ضد الصناديق الجشعة أمام صعوبات تسديد الديون التي تواجه حاليا عديدا من البلدان والتي تشكل صفقات جد مربحة لهؤلاء اللصوص المرتزقة في القطاع المالي.

فاتح يونيو 2018

روابط البلاغ باللغات الأخرى:

الفرنسية

http://www.cadtm.org/La-Cour-constitutionnelle-belge-rend-son-verdict-Victoire-totale-contre-le

الإسبانية

http://www.cadtm.org/El-Tribunal-Constitucional-belga-emite-su-veredicto-Victoria-total-contra-el

الانجليزية

http://www.cadtm.org/The-Belgian-Supreme-Court-announces-its-verdict-CADTM-wins-total-victory

البرتغالية

http://www.cadtm.org/O-Tribunal-Constitucional-emitiu-o-seu-veredicto-vitoria-total-contra-o-fundo

الإيطالية

http://italia.cadtm.org/la-corte-costituzionale-belga-emette-la-sua-sentenza-vittoria-totale-contro-il-fondo-avvoltoio-nml-capital/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Powered by moviekillers.com